نوعية النوم السيئة تزيد من مخاطر الإصابة بما يسمّى الرجفان الأذيني ، وهي من أمراض القلب التي تزيد احتمال حدوث السكتة الدماغية. يعاني ما بين 20 -30 في المائة من الناس من اضطرابات النوم. وهذه مشكلة قد يكون لها أبعاد أكثر خطورة من مجرد الشعور بالتعب اوقلة النوم عند الاستيقاظ. فقد أثبت العلماء من جامعة كاليفورنيا، في سان فرانسيسكو بالولايات المتحدة ، أنَّ ثمة صلة واضحة بين مخاطر الإصابة بالرجفان الأذيني واضطرابات النوم وهذا الاضطراب في القلب يشكل عامل خطر مهماً للإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية ومضاعفات أمراض القلب الأخرى. وقد قام العلماء معاً بتحليل المعطيات لثلاث دراسات حول نوعية النوم وعلاقتها بصحة القلب والشرايين شملت أكثر من 14 مليون شخص خلال عدة سنوات. صحة ورشاقة

وقدم العلماء مؤخراً النتائج الأولية لبحثهم هذا في المؤتمر العلمي 2016 لجمعية القلب الأمريكية:



- الأرق، بما في ذلك صعوبة النوم، وعدم النوم بشكل كافٍ أو نوعية النوم السيئة تزيد تلك المخاطر بنسبة 29 في المائة.



- الاستيقاظ ليلاً عدة مرات متكررة يزيد المخاطر بحوالي 28 في المائة مقارنة بالأشخاص الذين يستيقظون مرات قليلة خلال الليل.


-اضطرابات النوم تزيد مخاطر الرجفان الأذيني حتى في حالة غياب توقف التنفس أثناء النوم والمعروف أنها تسبب آثاراً مماثلة.


أهمية نوم حركة العين السريعة

أدت البيانات او نتائج المعطيات إلى ملاحظة أخرى: وهي أن هيكل او بنيةالنوم تلعب دوراً مهم في مخاطر الإصابة بالرجفان الأذيني. كما أن غياب او قلة النوم حركة العين السريعة والتي خلالها يكون الجسم في نشاط دماغي قوي للغاية، يزيد من تلك المخاطر أيضاً.
وقدم الباحثون فرضيتين لتوضيح العلاقات والروابط وهما أنَّ النوم قد يؤثر على الجهاز العصبي اللاإرادي الذي يراقب ضغط الدم والقلب، وأنَّ الاستيقاظ بشكل متكرر أثناء الليل يزيد من إجهاد القلب وإذا لم تكن هذه العملية معروفة جيداً بعد، فإن هذه النتائج تؤكد الحاجة إلى الحصول على نوعية نوم جيدة.
ولعل النصيحة المبدئية، إذا لم تكن تعاني من هذه المشكلة، هي ممارسة الرياضة بانتظام، والتحضير لطقوس النوم بشكل جيد وتقليل استهلاك الكافيين خلال النهار.

ما رأيك ؟