الوسائد في "ديكوراتنا" ارتقت من كونها ذات وظيفة محدّدة متمثّلة في الاتكاء عليها، إلى ان اصبحت عنصر مميّز في صالاتنا. فكيف تُستخدم الوسائد في التصميم إذًا، وما هي خاماتها وأنواعها؟ وكيف تُمزج معًا؟ ديكور

الوسائد عامه تستخدم في الحياة اليوميّة للعديد من الوظائف واليوم،هى تفرض الجاذبية فى الديكور خصوصًا عندما يكثر عددها على الأرائك والأسرة  بخامات ونقوش وألوان متنوعة ومختلفة. وهو أمر لا بأس به، إن كان هناك متسع فارغ على الأريكة يسمح بإزاحتها عندما لا تكون ضروريّة. أمّا إذا اكتظّت الأريكة بها، بحيث يُضطر الجالس في النهاية ليراكمها بجانبه او وضعها على الأرض ليحظى ببعض الراحة، فذلك سيكون أقلّ راحة! لذا، يجب الالتفات دومًا إلى أن التصميم الناجح يجب أن يحقّق الوظيفة بأعلى كفاءة، لا أن يعيق الأخيرة.
من جهة ثانية، يستخدم البعض الوسائد لتزيين بعض الزوايا على الأرض ، لا سيما في الجلسات الشرقية، وفي هذا الإطار على الخامة أن تكون ملائمة للاستخدام وتبعد بعدًا مناسبًا من الممشى في الغرفة، حتى لا تتسخ الوسائد عند الاصطدام بأحذية المارة.

نقوش وخامات

تتوفّر الوسائد بالعديد من الخامات ومن الشائع أن كلّ أريكة في هذا العصر تحظى بعدد من الوسائد بقماش ولون الأريكة ذاتها. أمّا في حال الرغبة بالإضافة إلى الأريكة، فتشمل الأقمشة المتوفرة: الخيش والقطن والحرير والمخمل... ومن بين التصاميم المميزة، ما يمزج به بين خامتين كالقطن والجلد معًا، أو المخمل والـ"بوليستر".
من جهة ثانية، يحظى بعض الوسائد بنقوش مطرّزة في وسطه أو مركبة عليه. كما ثمة ما له وجهان: أحدهما سادة والاخر بنقوش  ما يهدف إلى تبديل مزاج الغرفة عبر قلب الوسادة عينها من وقت لآخر.
للنقوش ميزة، هي أنها توحي بطراز معين، سواء عبر خيوط رسومها او تطريزها . إذا كان رسمها من النبات، فقد توحي بالطبيعة الذوق الريفى والحيوية  وإذا كانت مذهبة فهي أكثر كلاسيكية. أمّا إذا كانت بنقوش هندسية فقد تلائم صالات الضيوف أكثر والمساحات الرسمية .

أحجامها

للوسائدالعديد من الاحجام والاشكال  فمنها: الكبيرة والمتوسطة اوالصغيرة علمًا بأن شكلها الأكثر شيوعًا يتمثّل في المربع المتوسط، الذي يسهل ثنية وتحريكه واستخدامه ، وذلك في مقابل الوسائد المستديرة اوالمستطيلة ...















الشالات في غرف الجلوس

شالات المنزل تحظى بمكانة في عالم الديكور والتصميم  وبدورها، أصبحت أماكن البطانيات الخفيفة محفوظة في متاجر الأثاث، لهواة التنقل في المنزل ببطانيات مدفئة. وفي الشتاء، تنبغي الإشارة إلى أنك إذا كنت من هواة الشالات في الجلوس فى الشرفة اوالصالة فيمكنك انتقاء منها ما يتلاءم ووسائد منزلك أو ألوان الأثاث فيه، فتضعيها على الأرائكك أو تتدفئي بها حين الحاجة إليها. وهي تتوفّر مشغولة من  القطن او من الصوف  غيرهما، كما من الفرو. لكن، يستحسن البعد عن الأنواع التي تنثر الوبر على الأرضية
أو تلك المخمل التي تلتقط ذرات الغبار، وتتطلّب التنظيف باستمرار.
إشارة أن بعض الشالات ينكمش بالغسيل، ،











ما رأيك ؟