بعض النساء مثل الرجال تعانى من مشكلات الأوردة الدموية تحت الجلد، التي تظهر باللون البنفسجى ا لازرق اوالأحمر من دون أن يعني ذلك خطراً صحياً كبيراً، على الرغم من شعور المصابات بالثقل والألم في الساقين، لا سيما عند الوقوف لساعات طويلة، ما يؤدي إلى ظهور الدوالي، التي تؤثر في جمال الساقين والأطراف السفليَّة. صحة ورشاقة



إليك مجموعة النصائح التي يمكن أن تساعد على تفادي الإحساس بثقل الساقين والحفاظ عليهما في حال من الجمال والصحة  :



انتعال الأحذية المريحة:

ينبغي انتعال أحذية غير ضيقة مريحة وصحيَّة وتجنّب النساء للكعب العالي.



شرب الماء بوفرة:

 لدعم الأوردة، إذ يجعل الدم خفيفاً ويجعل صعوده إلى القلب سهلاً.

ارتداء الجوارب الضاغطة:

للجوارب الضاغطة فوائد مضادة لثقل الساقين الناتج عن تجمّع الدم في الأوردة.



تكثيف الحركة:

الحركة النشطة تنشّط عضلات الساقين. لذلك، على من يمارسون وظائف تتطلب الجلوس او الوقوف  طويلاً تخصيص فترات زمنية أثناء العمل للمشى اوالحركة كذلك، ينبغي الصعود على السلالم مشياً على الأقدام؛ وفي الرحلات الطويلة بالطائرة او القطار  ينبغي تحريك الساقين باستمرار، لكن مع تجنّب ممارسة الرياضات الثقيلة، لأنَّها تزيد من مشكلات الساقين، بسبب الضغط الذي تسبّبه على الأوردة، والأفضل استبدالها بالمشى او السباحةأو قيادة الدراجة الهوائية.


تجنّب الوزن الزائد:

يعتبر زيادة الوزن عبئاً على الأوعية الدموية، وقد تؤدي إلى الشعور بثقل الساقين؛ لذلك يُنصح بالتخفيف من الوزن الزائد من خلال اتباع "رجيم"، ثم الإكثار من الحركة، وتناول غذاء متوازن موزّع على 3 وجبات رئيسية ووجبتين خفيفتين خلال النهار.


عدم وضع ساق على أخرى أثناء الجلوس:

 وضع القدمين على الأرض هى أفضل وضعيَّة عند الجلوس على الكرسي بحيث تكونان متجاورتين بشكل مستقر، حين تكون الزاوية بين الساق والفخذ مساوية لتسعين درجة.



رفع الساقين إلى الأعلى وإزالة العبء عنهما:


 يساعد ذلك الدم للعودة وفق مسار الجاذبية الأرضية، من الأطراف السفليَّة للقلب، حتى يخفّ العبء عن الأوردة وصماماتها، فيخفّ الشعور بثقل الساقين.










ما رأيك ؟