يقضي المرء ثلث عمره في المتوسّط وهو نائم، ما يسلّط الضوء على أهميّة ديكورات غرف النوم، ودورها في تهيئة ظروف الراحة لأصحابها ولا سيما الألوان المؤثرة تأثيراً كبيراً على حال ومزاج الجسم. وفي هذا الإطارجئنا اليكى من موقعنا لتتعرفى عن كيفية اختيار ألوان غرف النوم المناسبة، في ما يأتي: ديكور

الألوان الباردة (البنفسجى والأخضر والأزرق) تناسب غرف النوم، لأنها تبعث الراحة في النفس أكثر بالمقارنة بالألوان الداكنة، وغالباً ينصح باستخدام درجات الأزرق الباهت السماوي مع الألوان المحايدة في هذه المساحة للأسباب الآتية:
  • من مميّزات اللون الأزرق أنّه يقلل الشعر بالغضب ويشيع الصفاء الذهني ويخلّصك من الضغوط، ما يجعل البيئة تبعث على الراحة.
  • بالإضافة إلى ما تقدّم، إذا تمّت إضافة بعض الظلال من اللون الكحلي، يتشكّل جوّ صاف في غرف النوم.
  • تميّز اللعبة اللونية سالفة الذكر غرف النوم بسعة الأفق، ما يولّد الراحة لشاغليها، كما يطبع المكان بالأناقة.
يغيب وجود قانون صريح يدلّ على أن ثمة ألواناً تصنّف بالأسوأ او المفضّلة لغرف النوم، لكن هناك بالمقابل مجموعة من القواعد المساعدة في تحديد هذا الأمر، مع أخذ التفضيلات والأمزجة بعين الاعتبار في هذا المجال. وفي «اللغة اللونيّة» وأثرها على حال الإنسان النفسية، نعرف أن:
| الألوان الدافئة (البرتقالى والأصفر والأحمر ) غير محبذة في الاستخدام بمساحة غرف النوم، لأنها تحفّز على النشاط، وبالتالي هي تسبّب الإحساس بالحرارة وارتفاعاً في ضغط الدم، وتؤثّر أثراً قوياً على مزاج وطباع الإنسان. ولكن، في حال تفضيل الأخيرة، يمكن حصر استعمالها في قطع صغيرة (القطع الفنية مثلاً).




ما رأيك ؟