عند نهاية كل سنة، سواء كانت هجرية او ميلاديِّة لابد وان نعيد حساباتنا في ما قدمناه خلالها، ونسأل أنفسنا في ما إذا كانت النتائج ترضي طموحاتنا التي تمنيناها؛ لنتعلم من أخطائنا التي كانت حاجزًا لتحقيق الحلم، ونخطط لعام جديد نأمل فيه بالحصول على إنجازات على الصعيد الأسري والإجتماعى والعاطفى والعملي والنفسى. أسرة ومجتمع



من موقعنا نقدم لك ىالطريقة الصحيحة للتخطيط لعام 2017م.



أولاً لا بد أن نقوم بتقسيم وتخصيص نخصص الأولويات حسب الأهميَّة، ونضع أهم النقاط التي نريد تحقيقها، وما الخطوات التي يجب ان نقم بها في بداية العام.

على الصعيد الديني:


  • خصصى مبلغ شهري للتصدق به.
  • عودى نفسك تدريجيًّا الالتزام بالنوافل، كالاعمال التطوعية وصلاة الليل .
  • التخطيط السنوي لأداء فريضة العمرة مرَّة كل شهرين على أقل تقدير.

على صعيد العمل، لتطور وحصد التميز والإنجازات :


  • لا بد من التخطيط لدخول دورات تطويريَّة، تفيدك في العمل، وتحديد ـ على أقل تقدير ـ دورتين سنويًّا.
  • خصصى أجندة لكتابة أهم العراقيل، التي تواجهك ووضع حلٍّول لها لعدم الوقوع بها مرَّة أخرى.
  • قومى بتحديد هدف أسبوعي لإنجاز تتمنين الوصول إليه بعمل مميَّز، لا بد من الحصول عليه.
  • اعملى تقرير يومي بأهم المهمات التي يجب تنفيذها.

على الصعيد الاجتماعي لتوطيد العلاقات وصلة الرحم:


  1. التخطيط لمشاركة الأصدقاء والأهل لمشاركتهم مناسبتهم السعيدة.
  2. خصصى للوالدين ساعة يوميًّا  أو زيارتهما للاطمئنان عليهما إن كانا في البلد نفسه.
  3. خصصى يوم في الأسبوع للقاء الأصدقاء.
  4. يفضل عمل اجتماع شهري لالتقاء أبنائك مع الأخوال والأعمام  وأبنائهم وأحفادهم لتوطيد العلاقات بينهم ومعرفة أقاربهم.
  5. اعملى جدول أسبوعي لزيارة الاهل والأقارب.

على الصعيدين الصحى والشخصي للحفاظ على الصحة العامَّة:


  1. خصصى على الاقل ساعتين  لنفسك لعمل هواية تعشقينها كقراءة كتاب.
  2. تخصيص موعد شهريًّا لمكافأة جسمك والعناية به، لتخفيف حالات القلق والاجهاد والتوتر، كعمل مساج، والعناية بالبشرة، والاشتراك في بعض الرياضات الترفيهيَّة لتجديد النفسيَّة، وتبديل الطاقة السلبيَّة بالإيجابيَّة.
  3. يجب تحديد موعد كل ستة أشهر ـ مرَّتين في العام ـ لعمل تحاليل شاملة للاطمئنان على الصحة العامَّة.

ما رأيك ؟