الكثير من الباحثون يروا أن الشعور بالملل، أثناء ممارسة التمرينات الرياضيّة اليوميّة، هو السبب الرئيس المسؤول عن جعل 50% من الأفراد يتوقفون عن هذا النشاط، بعد حوالي ستّة أشهر من موعد استهلاله، وفي هذا الإطار، : صحة ورشاقة

المدرّب الخاص

يحلّ التعاقد مع مدرب(ة) خاص(ة) مشكلة الملل من التمرين اليومي، لقدرة الأوّل على معرفة ما هو مفضّل وأيضًا ما هو غير مستحب للفرد أثناء الرياضة، وبالتالي المواءمة بينهما.
إشارة إلى أن المدربين الرياضيين المتخصّصين يملكون ثروةً هائلةً من المعلومات المتصلة بالطرق الممكنة لتجربة الرياضات الجديدة التي يرغب الفرد في ممارستها، ويعرفون طرق التحفيز الآيلة إلى مواصلة التدرب.


عطلات متعددة الرياضات
يتزايد الاهتمام بممارسة الرياضة في الهواء الطلق، كالركوب الدراجة والخيل او التزحلق على الجليد اوكالمشي أو الركض  يومًا عن يوم، الأمر الذي يشجّع على ممارسة رياضات جديدة في أثناء العطلات بهدف كسر التكرار والملل والتحفيز ويقول المتخصّصون في اللياقة البدنية، إن التخطيط لمثل هذه العطلات متعددة الرياضات، يعدّ بمثابة الحافز لمواصلة التمرين اليومي، بجانب أن هذه العطلات تزيد عنصر التركيز أثناءه.


فصول اللياقة البدنية

تعدّ فصول اللياقة البدنية وسيلةً مثاليّةً لتهيئة الفرد لتجربة نشاطات جديدة وتعلّم حركات تزيد من مرونة الجسم، لا سيما عند ممارسة رياضات كالركض والمشي  أو حمل الأثقال. ولكن، يجب تجاوز مشكلة محاولة اللحاق بالحركات الراقصة وسط أفراد هم على دراية تامة بما يقومون به، وذلك عند الالتحاق بفصول اللياقة البدنيّة للمرّة الأولى.

ما رأيك ؟