قد يسبب الطَلَاق بَعض المشاكل النَّفسيَّة مثل نوبات الهلع والإكتئاب والتوتر فما الحل؟ الحياة الزوجية

حل للتخلص من أزمة الطلاق النفسية

"قد يؤثر ذلك على النوم مما قد يسبب فقد التركيز والإرهاق والتعب ". "ينشغل المرء بعد الطلاق بالتفكير بأمور كثيرة، خصوصا بما يتعلق بالاعتناء بالاطفال، واخبار الوالدين والتعامل مع انفعالهما والانتقال من المنزل وتقسيم الممتلكات وترتيب الحسابات المصرفية، ومتابعة العمل".

هناك

سبع خطوات مهمة لتقبل الطلاق:



وضع اهداف مستقبلية

من المهم تبني معتقد: "اليوم هو اليوم الاول من بقية حياتي". قد يعني هذا ان يكون الشخص عازبا وراض عن نفسه او ان يدخل في علاقة اخرى بالاضافة لان تكون الامال والاحلام والطموحات واقعية. تقول بولا: "قد يكون الطلاق محبطا ومؤلما ويتبعه حتما بعض الايام السيئة". "لكن يؤدي التفكير السلبي لعواطف سلبية والتي تؤذي الصحة، ومن المهم محاولة التفكير بايجابية.


التواصل مع الطليق بفعالية

يشكل ذلك ضغطا كبيرا ايضا. لكن يصبح تعلم التواصل مع الطليق بفعالية امرا مهما في حال وجود اطفال. ويتضمن ذلك محاولة عدم الغضب والتحكم بالعواطف ووضوح هدف المحادثات حتى لا يؤدي ذلك لنشوء شجار بين الطرفين.


ادارة المال والامور المادية

يجب التفكير بالوضع المادي ومصادر الدخل العملية ومختلف التحديات الاخرى المرافقة للطلاق. قد يشمل ذلك على بيع شيء من المنزل او معرفة كيف يمكن جني المال اثناء وقت الفراغ.  كما قد يشمل بعض الاشياء البسيطة مثل كيفية استخدام جزازة العشب او الة الغسيل او كيفية تحضير الطعام للاطفال عندما يكونون في المنزل. عادة ما تكون هذه الامور العملية هي ما تجعل من الصعب على الناس تقبل فكرة الطلاق.


دع العائلة والاصدقاء يساعدوك

ينصح بتعيين شبكة الدعم النفسي. يمكن ان يفكر المرء بالاشخاص المستعدين للوقوف بجانبه. لكن يجب ادراك ان بعض العلاقات قد تشكل تحديا ايضا مثل الاصدقاء الذين من الصعب الاندماج معهم او افراد العائلة الذين قد يقولون: "لقد قلت لك سابقا ان هذا الزواج فاشل". يمكن التفكير بالعلاقات التي يرغب المرء بتقويتها. يمكن قضاء وقت اطول مع الاصدقاء المخلصين في العمل ان وجدوا. او ربما يجدد التواصل بشخص كان اثناء الطلاق.


تطوير استراتيجيات للتنمية الشخصية

يجب على المرء معرفة نقاط قوته ونقاط ضعفه ليقوم بتطوير بعض الخطط العملية. وتتضمن خطة العمل وضع بعض الاهداف. على سبيل المثال: يمكن التفكير في حال علم المرء انه سيعاني من الوحدة فما  الذي يمكن فعله في تلك الحالة. يعزز ذلك من الثقة بالنفس ويساعد في تدبير المشاعر مثل فقدان شخص ما.


التحكم بالعواطف

ان اكثر العواطف شيوعا التي تختلج النفس اثناء فترة الطلاق هي الحزن والخوف والاستياء والشك والندم والذنب. لذلك يحتاج المرء في المرحلة الاولى خصوصا للمساعدة والدعم من الاصدقاء. كما سيكون هناك حاجة للانعزال بعض الوقت للتفكير بالامر. ويمكن ان تساعد بعض تقنيات المعالجة المعرفية السلوكية (CBT) مثل تغيير الافكار السلبية وتعلم التفاؤل.


تقبل حقيقة الوضع

يمكن طرح بعض الاسئلة عن سبب هذا القرار وفهم ما يجري في الخفاء. على سبيل المثال اذا كان لدى الزوج السابق علاقة غرامية يمكن فهم ما الذي دفعه لذلك. وبشكل مشابه يجب على المرء ان نضج اكثر خلال فترة الزواج التفكير بالتغيرات التي طرات عليه منذ اول لقاء له مع زوجه السابق.


ما رأيك ؟