الكثير من النساء يقضون أوقاتهن في تصفح مواقع التواصل الإجتماعي ولا سيما الفيسبوك، وفي نشر صور لهن ومتابعة ما تنشره صديقاتهن. فإليك نتائج دراسة جديدة حول خطر هذه الافعال على عقلك ونفسيتك وجسمك: مما لا شك فيه أن الاستهلاك الإعلامي أو الكم الهائل من الصور اليومية والأخبار يسهم في تكوين صورة سلبية عن جسمك، وتشير دراسة جديدة من Psychology of Women Quarterly أن أحد أكبر مصادر النظر إلى الذات كـ"شيء"، يأتي بالتحديد من موقع للتواصل الاجتماعي الشهير "فيسبوك". فالنساء الشابات يقضين الوقت في تصفح المنشورات ومقارنة أنفسهن بنظرائهن، مما قد يشكل خطرا على تقديرهن لأنفسهن. أسرة ومجتمع

عواقب عقلية

ليست هذه هي المرة الأولى التي ارتبط فيها استخدام الفيسبول بعواقب عقلية صحية ففي نيسان/ أبريل الماضي، وجدت دراسة، قام بها باحثون في الولايات المتحدة الاميركية والمملكة المتحدة، أن الوقت الذي تقضيه النساء على الفيسبوك يرتبط بمشاعر سلبية وزيادة التدقيق بمظهرهن الجسدي.
وفي الآونة الأخيرة، تم ربط الفيسبوك بأعراض اكتئابية. إذا كنت لا تستطيعين تسجيل خروجك وتقليل وقتك على الفيسبوك، يقترح الباحثون تحميل صور أقل لك على الموقع، وإخفاء الأصدقاء من الجدول الزمني "تايم لاين"، عندما ينشرون الكثير من الصور لهم.


خطر داهم

قام باحثون من جامعة غرب انجلترا بإجراء مسح شمل 150 من طلاب الجامعات لفهم عاداتهم في الاستهلاك الإعلامي والإنترنت. ووجدوا أن النساء يقضين في المتوسط ساعتين يوميا على موقع الفيسبوك، أي 40 % من استخدام الإنترنت اليومي، وأظهرت البيانات أن قضاء مزيد من الوقت على فيسبوك أدى إلى تعزيز النظرة إلى الذات بإعتبارها شيئا.
وعلى موقع فيسبوك، لم تكن النساء فقط تقارن أنفسهن بنظرائهن وأصدقائهن، بل أيضا بصورهن الشخصية- الأمر الذي قد يكون خطيرا بنفس القدر. إذ أن "المقارنة بصور سابقة لنفس الشخص قد يولد تركيز أكبر على أجزاء محددة من الجسم"، بحسب بعض الباحثين.

ما رأيك ؟