كونك سيدة مستقلة بذاتك وقوية فهذا لا يعني عدمم شاركة او استشارة زوجك في الأمور الخاصة بكما، والقرارات المصيرية التي تتعلق بحياتكما سوياً، فالمرأة والرجل خلقا مكملين لبعضهما البعض، لذلك فإن المشاركة عماد بناء الأسرة ولبنة المجتمع. الحياة الزوجية

لاتفعلى هذه الأشياء دون إستشارة زوجك
هناك الكثير  من المشاكل الأسرية التي تنشأ نتيجة أسباب يمكن لك أن تتجنبيها فقط بإعطاء نفسك بعض الدقائق لمشاورة زوجك قبل الإقدام عليها، فعليك التفكير بأنكما فريق واحد والبدء في اتخاذ قرارات مشتركة فيما بينكما؛ لتجنب العديد من المشاكل، ولكي تتخذي القرار الصائب.
نقدم لك في ما يلي 10 قرارات لا ينبغي لك أن تتخذيها دون استشارة شريكك:

التخطيط للسفر:

الكثيرون منا يحبون السفر والترحال وزيارة أماكن جديدة، ولكن في حالتك كزوجة، فأنت ملزمة بمشاركته ما تخططين له، فليس من المعقول أن تخططي لأمر كذلك دون الرجوع له، فلعله هو أيضاً لديه خططه الخاصة لكما.
سيدتي العزيزة، الحياة الزوجية كالقارب يجب موازنته جيداً من كلا الطرفين كي لا يتعرض للغرق والسقوط فريسة للأمواج المتلاطمة؛ لذا كوني حذرة في اتخاذ قراراتك، وليس هناك عيب من مشاركة زوجك بعضها.


المبيت خارج المنزل:

إذا كنتِ تخططين للمبيت عند إحدى أقاربك اوصديقاتك فعليك إخباره مسبقاً بذلك كي لا يصيبه التوتر والفزع والقلق بسبب تغيبك، وقد يكون زوجك من النوع الغيور أو كثير الشكوك، فلا تعطيه فرصة لفرض تلك الشكوك من حولك


الجراحة التجميلية:

الحذر وكل الحذر من القيام بهذه العمليات دون الرجوع اليه واستشارته  فقد تقومين بتغيير شيء هو يفضله في مظهرك ويجذبه إليك، كما أن نتائج تلك العمليات خطرة وليست مضمونة، وقد يحالفك سوء الحظ وتقعين في كارثة تجميلية.


ترك العمل:

قبل إقدامك على الاستقالة من عملك، قومي بمشاركة زوجك والوقوف على الأسباب التي دعتك للتفكير في الأمر، فبإمكانه مشاركتك تلك الأسباب وإيجاد بعض الحلول التي قد تعدلك عن القرار.


شراء المجوهرات:

بالطبع كونك سيدة فأنتِ تعشقين المجوهرات، فما أجمل ارتداء خاتم اوعقد من الماس أو من الياقوت، تلك الأشياء ليست كالملابس، فهي تتطلب مبالغ ضخمة قد تصل لآلاف الريالات، الأمر الذي قد يؤثر بدوره على ميزانية الأسرة، فقد تكون لدى زوجك بعض الديون أو الأعمال التي قد يكون لشرائك تأثير سلبي اتجاهها.

إقامة حفلة:

في حال اقتراب عيد ميلادك أو نجاح أحد من أطفالك أو أي مناسبة أخرى وكنتِ تخططين لإقامة حفلة لها، فعليك أولاً استشارته لتتأكدي من الموعد المناسب له، ولكي لا تتسببي له في الإزعاج أثناء العمل، وقد تكون لديه خططه الخاصة لكما في ذلك اليوم.


الاقتراض أو رهن ممتلكات:

سواء أردت الرهن اوالاقتراض  فعليك أولاً مشاركة زوجك، ويرجع ذلك لعدة عوامل هامة، منها: من الممكن عند قيامك بالرهن او الاقتراض  أن تقومي بالموافقة على بعض الشروط التي قد تشكل عائقاً لك مستقبلاً، وعندها سوف يشاركك هو الآخر تلك العواقب، مما قد يخلق الخلافات بينكما ويزعزع الثقة.


سحب الأموال من البنك:

بعض الأسر تقوم بإنشاء حسابات مشتركة بين الزوج والزوجة، مما يمكنهما من مشاركة مدخراتهما سوياً، وبناء على ذلك يجب عليك كشريكة في هذا الأمر عدم سحب مبالغ ضخمة قبل استشارة شريكك، فقد يكون مقبلاً على مشروع أو يمر في أزمة مالية، مما قد يؤثر عليه، لذلك عليك محادثته قبل الإقبال على التصرف في حسابكما البنكي.


منع الحمل أو الإجهاض:

من أكثر القرارات التي قد تؤثر على حياتك الأسرية بالسلب ، والتي سببت حالات كثيرة من الغضب والطلاق بين الأزواج، الإقدام على الاجهاض اوأخذ حبوب منع الحمل دون مراجعة شريكك والوقوف على أسباب ذلك، فعليك العلم أنه ليس من حقك أن تحرمي زوجك من حلم الأبوة دون مشاورته حتى إن كانت لديك أسبابك الخاصة، فيجب عليك التحدث معه لإيجاد حل مناسب.


شراء حيوان أليف:

إذا كنتِ تخططين لشراء حيوان أليف كقط أو كلب أو طائر، فعليك أولاً سؤال زوجك عن شعوره حول إحضار حيوان إلى المنزل قبل أن تذهبي وتقومي بالشراء، فالحيوان يتطلب عناية خاصة، وليس من الإنصاف أن تجبريه على وضع هو لا يفضله، كما يمكن أن تكون لديه حساسية اتجاه نوع محدد من الحيوانات أو خوف، فمن الأفضل معرفة أي الحيوانات الأنسب إليكما لاقتنائه.


ما رأيك ؟