بعض الفتيات تستخدم وصلات الشعر، ومنهن من تصرُ على وضعها، وتنقسم هذه الوصلات إلى نوعين، نوع ثابت يتم تثبيته في صالونات التجميل، ونوع آخر تضيفه الفتاة لشعرها عند الرغبة.. ولكن لماذا تقبل الفتيات على استخدام وصلات الشعر؟ هل هي ضرورة جمالية لمن لا تملك شعراً كثيف اوطويلاً ؟ أم أنها موضة انتشرت بين الفتيات وأدت إلى أضرار كثيرة لشعرهن، .











تقول ديانا أكرم، 16سنة: استخدمت وصلاتالشعر لأشهر عدة لأنني أردت أن أبدو بمظهر جديد أكثر جمالاُ، لكن شعري أصبح يتساقط وازداد خفة، مما اضطرني إلى الذهاب إلى الطبيب لأعالج تساقط الشعر عندي.
وتقول سناء محمود، 14 سنة، وصلات الشعر شيء جميل وأنثوي، لكن شعريكثيف والحمدلله فلا أحتاج إليها، بينما أختي لا تذهب إلى أي مكان بدون أن تضعها.
وتضيف إيمان الفلاسي 17 سنة: أنا لا أحب أن أضع وصلات الشعر وأفضل بالمقابل أن أسشور شعري وأعتني بجماله ليظهر في أجمل شكل بدون أن أعرضه لمخاطر التساقط.

رأي خبيرة التجميل

بينما تدافع ياسمين ناجي، خبيرة تجميل في الشارقة عن وصلات الشعر بقولها: يجب أن تضع وصلات الشعر يد خبيرة ولا تسلم الفتاة أو السيدة شعرها لأي عاملة صالون غير محترفة. وتضيف ياسمين: وإذا إلتزمت السيدة بتعليمات خبيرة التجميل المحترفة فستكون وصلات الشعر آمنة تماماً ولا داعي للخوف منها.

من وجهة نظر طبية

يقول الدكتور عبدالحميد محمود، أخصائي أمراض جلدية وتناسلية في الشارقة، إن تركيب وصلات الشعر، سواء بطريقة المشابك أو طريقة الحياكة بالشعر أو بطريقة اللصق بالكيراتين، كلها طرق تِؤدي إلى إضعاف بصيلات الشعر وتؤدي إلى تساقطه، وبالتالي المزيد من خفة الشعر وضعفه. ويضيف الدكتور عبدالحميد: جاءتني إحدى المريضات وفروة رأسها بها فراغات بسبب تساقط كميات من الشعر في نفس المنطقة في فروة الرأس، وذلك بسبب استخدامها للوصلات لفترة طويلة.


Top